احصل على وزن مثالي وتخلص من السكر والضغط أيضا

يتسائل الكثيرون عن الحل المثالي للسمنة المفرطة ، وهل يستطيع الشخص الذي يعاني من السمنة المفرطة التخلص من الوزن الزائد حقا وهل من حل لمرض السكر والضغط وآلام المفاصل وغيرها؟ يجيبنا عن هذه التساؤلات الدكتور أحمد حمدي الإستشاري وجراح السمنة المفرطة وزميل كلية الجراحين الملكية بإنجلترا قائلا: يعاني معظمنا من الوزن الزائد وما يترتب عليه في أغلب الأحوال من أمراض مصاحبة لهذه الزيادة في الوزن كالسكر وإرتفاع ضغط الدم ومشاكل الجهاز التنفسي وقصور وظائف القلب وإرتفاع نسبة الدهون والكوليسترول بالدم وآلام المفاصل والغضاريف وإرتجاع المرئ وسلس البول وعدم القدرة على الإنجاب عند النساء والتي تؤثر سلبا بدورها على الحالة النفسية لكل منا، فالزيادة في الوزن أو ما يعرف بالبدانة لا يقتصر تأثيرها السلبي على الشكل الخارجي وعدم تناسقه فقط أو على ما تسببه من أمراض مصاحبة إلا أنها أيضا لها آثارها الجانبية على صحتنا النفسية ، فنحن نرى كثيرا من الفتيات اللاتي يعانين من زيادة الوزن يعانين أيضا من الإكتئاب وفقدان فرص الزواج ويرجعون هذا إلى عدم رضاهم أو رضا الطرف الآخر عن شكلهم بوجه عام.
وعند سؤاله عن كيفية معرفة إذا كان الشخص يعاني من سمنة مفرطة قال: مؤشر كتلة الجسم هو الذي يبين حالة كل شخص وهو يحسب عن طريق قسمة الوزن بالكيلو جرام على مربع الطول بالمتر مشيرا إلى أن النحافة أقل من 18.5 والوزن الطبيعي من 18.5 إلى 25 والزيادة في الوزن من 25 إلى 30 والسمنة أكثر من 30 والسمنة المفرطة أكثر من 40 بدون وجود أي أمراض .

ولما كانت السمنة من الأمراض المزمنة الممتدة طوال العمروالتي قد ترتبط بالجينات الوراثية وتسبب خطرا على الحياة ولها تأثيرات مرضية عالية الأهمية على الجانب الطبي والنفسي والإجتماعي والبدني والإقتصادي للمريض ونظرا لأن معظم المرضى الذين يعانون من البدانة سواء كانت سمنة أو سمنة مفرطة وسواء صاحبها مرض حالي أو لم يصاحبها حتى الآن أي أمراض يفشلون في إنقاص وزنهم بطرق الرجيم العادية من تقليل الوجبات وإتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة . لذا كان الحل الأمثل والأسرع والأكثر فاعلية هو جراحات السمنة لما لها من آثار إيجابية سريعة وفعالة خاصة في حالات السمنة المفرطة وعلاج الأمراض المصاحبة .

وبسؤال الدكتور أحمد حمدي عن أنواع جراحات السمنة قال : إن جراحات السمنة تعتمد على فكرتين أساسيتين هما:
1. تقليل كمية الأكل (حزام المعدة – تدبيس المعدة)
2. تقليل كمية الأكل مع تقليل الإمتصاص (تحويل مسار الأمعاء)
وفي هذا المقال يتناول الدكتور أحمد حمدي عملية تدبيس المعدة موضحا أن لهذه الطريقة عدة مميزات:
فهي لا تدع للشخص الخيار والإرادة فهو لن يستطيع تجاوز القدر المحدد في الوجبات ولذلك فهي ذات فائدة للأشخاص الذين من الصعب جدا عليهم إنقاص الوزن بالطرق المعتمدة على الإرادة والعزيمة والمواظبة على نظم غذائية لفترات قد تصل إلى سنوات عديدة وهو غالبا ما يفشل فيها.
كما ثبت أن نسبة الشفاء من الأمراض المصاحبة للسمنة بإتباع عملية تدبيس المعدة تجاوزت 70% بالإضافة إلى التغيير الجذري والملموس بصورة سريعة في الشكل والمظهر والذي نعتبره جميعا نقله كبيرة ومؤثرة في الشخصية ومدى الإقبال على الحياة بعد التخلص من المشكلات النفسية التي قد تنتج عن السمنة.

Leave a Reply