جراحة السمنة حل مثالي لإنقاص الوزن وعلاج السكر والضغط

تعتبر السمنة مرض العصر حيث أصبح الفرد قليل الحركة مع إزدياد رفاهية الحياة بالإضافة إلى وفرة الغذاء الذي يتمتع بالسعرات الحرارية العالية كل هذا يؤدي إلى زيادة الوزن أو ما نسميه السمنة المفرطة.

وعند وجود السمنة قد تصاحبها (أو يكون نتيجة لها) كثير من الأمراض كمرض السكر والضغط وإرتفاع نسبة الكوليسترول والدهون في الدم وضعف عضلة القلب وآلام المفاصل وآلام أسفل الظهر ومشاكل الخصوبة والإنجاب.

وعندما تفشل النظم الغذائية لإنقاص الوزن أو المحافظة عليه حيث أن أغلب المرضى لا يستطيعون المحافظة على إنقاص الوزن الذي تحقق بالحمية الغذائية وفي أغلب الأحيان يزيد الوزن تدريجيا بعد توقف النظام الغذائي للحمية وفي كثير من الأحيان يزيد وزنهم عن ماقبل . هنا يأتي دور جراحات السمنة كحل سحري لهذا وهذا ما أكده الدكتور أحمد حمدي إستشاري جراحات السمنة المفرطة والمناظير وزميل كلية الجراحين الملكية بإنجلترا والحاصل على زمالة جراحة المناظير والسمنة وضح د/ أحمد حمدي أن مرض السمنة لا ينتج فقط عن الأساليب الخاطئة في الأكل ولكن يوجد نسبة صغيرة تكون نتيجة لخلل هرموني ويحتاج المريض إلى طبيب متخصص للتقييم حتى يحصل على أفضل الحلول،  مشيرا إلى أن السمنة تقاس بمعادلة يقسم فيها الوزن (بالكيلو جرام) على مربع الطول (بالمتر) وهذه المعادلة تعرف بمعدل كتلة الجسم ،وعند زيادة الرقم الناتج عن 40 بدون وجود أمراض مصاحبة أو 35 مع وجود أمراض مصاحبة يعتبر الشخص مريض بالسمنة المفرطة.
وأشار إلى أن جراحات السمنة المفرطة هي جراحات بسيطة ولكن لها قواعد ثابتة ، والملحوظ أن في مصر والشرق الأوسط وصلنا لمستويات عالية في هذه الجراحات.
هناك عدة أنواع لجراحات السمنة المفرطة منها تكميم المعدة (تدبيس المعدة) ، حزام المعدة وتغيير مسار الأمعاء . وهناك أيضا بالون المعدة، كل هذه الجراحات تجرى بالمنظار ويخرج المريض  بعد من يوم إلى ثلاثة أيام من المستشفى ليبدأ في النزول التدريجي في الوزن حتى يصل إلى الوزن المثالي . ويؤكد الدكتور أحمد حمدي على تفوق بعض الجراحات على بعضها الآخر ولكن ذلك يحدث عند اختيار العملية المناسبة للشخص. ومن ضمن النتائج الممتازة لما بعد الجراحة أن الأمراض المصاحبة سالفة الذكر يشفى منها المريض تماما أو يحتاج لجرعات من العلاج أقل بكثير مما كان يحتاجه قبل الجراحة. فعلى سبيل المثال مرضى السكر قد يشفوا تماما أو بأخذوا أقراص بالفم بدلا من آلام حقن الأنسولين . ومن الأشياء الجديدة أيضا أن وبهذا يحصل المريض على المعادلة الصعبة وعي أن ينقص وزنه بفاعليه مع أنه يأكل أنواع الأكل المختلفة وأيضا يشعر بالشبع .
ويعتبر تكميم المعدة الحديث أحدث جراحات السمنة لما فيها من تفادي لكل مشاكل الطرق الآخرى حيث تم تطوير هذه الجراحة بشكل يعطي المريض أكثر فائدة حيث يستطيع أن ينقص حوالي 70% من الوزن الزائد وتعتبر تكميم المعدة هي الطريقة الجديدة لتدبيس المعدة حيث يتم تقليص حجم المعدة بنسبة كبيرة حتى تتسع لكمية صغيرة من الأكل.     

Leave a Reply