علاج السمنة المفرطة بالمنظار خلال ساعة واحدة

تعد السمنة و زيادة الوزن بصفة عامة, من أخطر مشاكل العصر , حيث أصبح الانسان قليل الحركة مع وفرة الغذاء و ارتفاع نسبة السعرات الحرارية فى الوجبات التى يتناولها , و عندما تفشل النظم الغذائية فى انقاص الوزن أو المحافظة علية , فلا يوجد وسيلة أفضل من جراحات السمنة لأنقاص الوزن .. هذا ما اكدة الدكتور احمد حمدى استشارى جراحات السمنة المفرطة والمناظير وزميل كلية الجراحين الملكة بانجلترا وزمالة جراحة المناظير والسمنة ,
ويوضح الدكتور حمدى ان السمنة مرض لة أبعاد وراثية ولكن طبيعة تناقل هذا التوارث غير معروفة , أما السمنة الناتحة عن خلل هرمونى فتشكل نسبة صغيرة من حالات السمنة , مشيرا الى ان السمنة تقاس بدرجة زيادة الوزن فى الانسان بمؤشر دليل كتلة الجسم , الذى يتم حساب رقمة بقسمة وزن الانسان بالكيلوجرام على مربع طولة بالمتر , وعند زيادة رقم هذا الدليل عن 40 يعرف الانسان بأنة يعانى السمنة المفرطة المرضية , وعندما ينخفض ناتج القسمة الى 35 تكون هناك أمراض أو مشاكل صحية مصاحبة قد تسببها السمنة المفرطة مثل ارتفاع ضغط الدم , ومرض السكر , ومن المعروف أن معظم هذة الأمراض تشفى تماما أو تتحسن تحسنا ملحوظا بعد فقد الوزن .
ومن المتوقع بديهيا ان تكون النظم الغذائية علاجا للسمنة المفرطة , حيث أنها الحل الامثل لمشاكل زيادة الوزن ولكن اغلب المرضى لا يستطيعون المحافظة على انقاص الوزن الذى تحقق بالحمية الغذائية , وفى اغلب الأحيان زيد الوزن تدريجيا بعد توقف النظم الغذائى للحمية , وفى كثير من الـحيان يزيد وزنهم عن ما قبل ومن هنا جاء دور جراحات السمنة المفرطة , حيث أنها تحقق للمريض نقص فى الوزن , وتمكنة من الحفاظ على هذا النقصان بصفة مستديمة.
و أشار الى أن جراحات السمنة المفرطة هى جراحات بسيطة ولكن لها قواعد ثابتة والملحوظ أن فى مصر والشرق الأوسط وصلنا لمستويات عالمية فى هذة الجراحات . هناك أنواع للجراحات منها تكميم المعدة, تحويل المعدة , تدبيس المعدة و حزام المعدة. كل هذة الجراحات تجرى بالمنظار ويخرج المريض بعد يوم من المستشفى ليبدأ فى النزول التدريجى فى الوزن حتى يصل للوزن المثالى.
ويؤكد الدكتور احمد حمدى ان جراحة حزام المعدة تأتى على رأس تلك العمليات لما تنفرد بة من المميزات مقارنة بجراحات السمنة الاخرى فهى الاكثر أنتشارا والاقل خطورة وتتطلب فى أغلب الاحيان ساعة واحدة من التخدير العام وليلة واحدة فى المستشفى تمتد هذة العملية على تركيب الحزام الجديد المتغير من خلال فتحات صغيرة بالنتظار الجراحى, ولا يتفاعل الحزام مع الجسم حيث يوضع الحزام حول أعلى جزء من المعدة ليحولها الى شكل الساعة الرملية بمعدة صغيرة والتجديد مع استخدام هذه التقنية الحديثة انة أصبح من الممكن ازالة الحزام بعد الوصول الى الوزن المطلوب.
كما يستطيع الطبيب بعد العملية أن ينحكم بمقدار الطعام الذى يمر عبر الجزء العلوى من المعدة أعلى الحزام والجزء المتبقى منها عن طريق حقن محلول ملح فى الصمام الخاص بالحزام والذى يوضع فوق عضلات البطن ويتم ذلك دون تدخل جراحى, وبالتالى التحكم فى مقدار الوزن المراد تخفيضة من قبل المرسض عن طريق التحكم فى حجم المعدة فاذا وصل المريض الى الوزن المثالى يخفف الطبيب من نفخ البالونة فيستطيع المريض أن يأكل أكلا اضافيا, لذلك يسمى هذا الحزام بحزام المعدة المتغير , ومن الرائع ان نعرف ان المريض يخسر عادة 50% من الوزن الزائد خلال عدة شهور من اجراء جراحة حزام المعدة.

Leave a Reply